RSS Feed

Part1 – Takattuf/Takfeer (Folding hands in salat)

Part1 – Takattuf/Takfeer (Folding hands in salat)

The purpose of choosing this topic is not to conclude that folding hands in salat is the correct Sunnah, we believe that keeping the hands straight is the correct Sunnah. But the extreme view that folding the hands is haram, or invalidates the prayer is not correct either. Therefore we will analyse the narrations which have been attributed to Ahlulbayt (as) on this issue.

Sheikh Hurr al-Aamili has a whole Baab (chapter) in Wasaailu Shia where he has collected seven narrations, six of which claim that the Imams banned or discouraged[1] (Takattuf/Takfeer (the folding of hands in prayer), in these posts we will analyse all these narrations to ascertain if it is even proven that these narrations are from the Imams (as)? Is folding hands in salat haram? Does is invalidate the salat?

____________________________________
[1] . The Nahiyy in these narrations can be interpreted in more than one way, and indeed these narrations have been interpreted in more than one way by the Fuqahaa. What all these narrations have in common is the Seegha of Nahy (the formula/structure of the negative imperative), however, the Nahiyy could be Nahyu Tahreem (negative imperative denoting that something is Haraam), OR, it could also be Nahyu Karaaha (i.e. negative imperative discouraging something because it is Makrooh). This is why even the Mutaqaddimeen from among the Fuqahaa were divided over this issue, with some saying that folding hands does not invalidate Salaah,, and others saying it is only Makrooh, and others saying it is Haraam, and still others saying it does invalidate the Salaah, and this proves that even the narrations that have been passed down on this matter are not clear-cut and unambiguous (i.e. Qati’iyyu Dalaalah), rather they can be, and they have been interpreted in multiple ways. In any case, the aim of this paper is not to focus on the interpretations which the Fuqahaa have put forward for these narrations, but to determine whether we have any Qat’iyy evidence to prove that the Imams even issued statements banning or discouraging the folding of hands in prayer in the first place or not, because there is no point in trying to interpret a statement which the Imam never even issued in the first place. So before we set out to determine which interpretation is correct, we have to judge whether we have enough credible evidence to suggest that the Imam may have made the statement, and for that we need to analyse the Asaaneed (chains) through which the narration has been transmitted to see if all the people in it are truthful, trustworthy and reliable or not. Every single link in the chain has to be truthful and trustworthy, as per the testimony of two just witnesses. Interestingly, none of the narrations banning Takattuf pass this Quranic standard.
_______________________________________

15 ـ باب عدم جواز التكفير وهو وضع احدى اليدين على الأخرى في الصلاة ، وعدم جواز الفعل الكثير فيها

15 – Chapter on the impermissibility of Takfeer, and it is the placing of one hand upon the other in salat, and the impermissibility of doing a lot of action within it.

Analysis of Hadith 1:

[ 9295 ] 1 ـ محمد بن الحسن بإسناده ، عن الحسين بن سعيد ، عن صفوان وفضالة جميعاً ، عن العلاء ، عن محمد بن مسلم ، عن أحدهما ( عليهما السلام ) قال : قلت : له الرجل يضع يده في الصلاة ، وحكى اليمنى على اليسرى ؟ فقال : ذلك التكفير ، لا تفعل .

 

1 – Muhammad b. al-Hasan by his isnad from al-Husayn b. Sa`id from Safwan and Faddala all from al-`Ala from Muhammad b. Muslim from one of the two of them (as).  He said: I said to him: The man who positions his hand in salat – and he related – the right upon the left?  So he said: That is takfeer, do not do it.

ANALYSIS OF SANAD

The Sanad of this narration is problematic (i.e. it is not free from Ishkaal). As you can see, the author of al-Wasaail has copied it from Tahzeebul Ahkaam by Sheikh Toosi.

Here is how the narration appears in Tahzeebul Ahkaam:

عن الحسين بن سعيد ، عن صفوان وفضالة جميعاً ، عن العلاء ، عن محمد بن مسلم ، عن أحدهما ( عليهما السلام ) قال : قلت : له الرجل يضع يده في الصلاة ، وحكى اليمنى على اليسرى ؟ فقال : ذلك التكفير ، لا تفعل .

al-Husayn b. Sa`id narrates from Safwan and Faddala all from al-`Ala from Muhammad b. Muslim from one of the two of them (as).  He said: I said to him: The man who positions his hand in salat – and he related – the right upon the left?  So he said: That is takfeer, do not do it.

Ref: Tahzeebul Ahkaam by Sheikh Toosi, vol. 2 (Kitaab al-Salaah), pg 85, Hadith no. 1851 (no 78 in section 8).

 

This narration cannot be authenticated until and unless the Tareeq of Sheikh Toosi to Husain bin Sa’eed is identified for this particular narration and verified, since Toosi narrates from Husain bin Sa’eed via multiple Turuq by his own admission, hence, this narration cannot be authenticated until the authenticity of this particular Tareeq is verified.

But the problem here is that when Sheikh Toosi narrates this narration in Tahzeeb, he starts the Sanad with al-Husain bin Saeed, and he does not specify which Tareeq he is receiving it from. So it can be any Tareeq from among the Turuq he has mentioned in the Mashyikhah.

According to strict Rijaali standards, none of the Turuq of Sheikh Toosi to Husain bin Saeed in the Mashyikhah is authentic, however, the more lenient scholars of Rijaal would disagree because they claim that we can’t dismiss all the Turuq, rather some are valid and some are not.

Even if we accept their claim, for argument’s sake, how do we know that this particular narration is from the Tareeq that is Saheeh and not from one that is Dhaeef?

For all we know, this particular narration could be from the Tareeq which is dhaeef even by the admission of the traditional scholars of Rijaal, because Sheikh Toosi has not specified the Tareeq, so we have no way we can say with certainty which Tareeq he relied on to receive this narration. If we don’t know which Tareeq it was, then how can we take such a big leap into the dark on the basis of dhanni guesswork and speculation and authenticate the narration? But unfortunately, this is what some scholars of Rijaal do. They follow dhann and speculation even in Ilme Rijaal and authenticate narrations on the basis of groundless dhanniyyaat and bogus speculations.

In any case, this is only a question we ask those scholars who admit that some of Sheikh Toosi’s Turuq are Saheeh and some are dhaeef.

As far as we are concerned, we don’t consider any of Toosi’s Turuq provided in the Mashiykha to be Saheeh, because we don’t believe in the validity of the practice of authenticating narrations on the basis of dhanniyyaat and speculation and may be’s. Thus for us, this narration is dhaeef irrespective of whichever Tareeq Toosi got it from, because none of his Turuq to Husain bin Saeed in the Mashyikhah is Saheeh.

Here is a breakdown of the Turuq (chains) provided by Sheikh Toosi (in the Mashiykha) from which he claims he received the narrations of Husain bin Saeed:

وقد ذكر (قدس سره) في المشيخة(1). عبارة معقّدة بالشكل التالي: «وما ذكرته في هذا الكتاب عن الحسين بن سعيد فقد اخبرني به الشيخ أبو عبد الله محمد بن محمد بن النعمان والحسين بن عبيد الله وأحمد بن عبدون كلهم عن أحمد بن محمد بن الحسن بن الوليد عن أبيه محمد بن الحسن بن الوليد. واخبرني به أيضاً أبو الحسين بن أبي جيد القمي عن محمد بن الحسن بن الوليد عن الحسين بن الحسن بن ابان عن الحسين بن سعيد. ورواه أيضاً محمد بن الحسن بن الوليد عن محمد بن الحسن الصفار عن أحمد بن محمد عن الحسين بن سعيد»(2).

As can be sees above, his first Tareeq to Husain bin Saeed is dhaaeef due to the presence of Ahmad bin Mohammad bin al-Hasan bin al-Waleed (the son of Sadooq’s Sheikh), who is Majhool due to the fact that he has not received Tawtheeq from the Mutaqaddimeen.

The second Tareeq is also dhaeef not just due to the presence of Ibne Abi Jayyid al-Qummi, who is technically speaking Majhool, but also due to the presence of al-Husain bin al-Hasan bin Abaan, who is Majhool without a doubt. Of course, some modern scholars of Rijaal have made fervent attempts to rescue both: they have declared Ibn Abi Jayyid to be Thiqah on the basis of the mass authentication of all of Najaashi’s Mashaayikh (since he was one of them), but this is a very weak and untenable approach because it relies on broad generalizations and pure dhann, and Khui’s eventual recantation and withdrawal from the mass authentication of the narrators of Kaamilu Ziyaaraat further serves to illustrate how weak, flawed, superficial and shallow this ‘mass authentication’ approach is..

For Husain bin al-Hasan bin Abaan, they first argued that he is reliable because he is one of the narrators who has appeared in the Asaaneed of Kaamilu Ziyaaraat, but this claim is no longer valid, since researches in Ilme Rijaal have conclusively proved that Kaamilu Ziyaaraat has manifestly weak narrators in its chains.

So now those who want to rescue this narrator try to search for alternative arguments such as indicating that when Husain bin Saeed came to Qum, he stayed with Husain bin al-Hasan bin Abaan, and when death approached Ibn Saeed, he bequeathed all his books to Husain bin al-Hasan. So they argue that this proves that Husain bin al-Hasan must have been a thiqah (trustworthy narrator of Hadith) otherwise Husain bin Saeed would not have entrusted him with his books.

As can be seen, this is their dhann, and they are clearly clutching at straws, because entrusting an Amaanah to someone at the time of one’s death is not always a categorical (Qatiyy) proof of the wathaaqah (trustworthiness) of the person to whom the Amaanah is entrusted. After all, Muslim bin Aqeel entrusted Umar bin Sa’d with the Amaanah of conveying his message to Imam Husain (as), so does that prove that Umar bin Sa’d was an honest, pious, righteous and trustworthy person from whom we can take Ahadeeth pertaining to our Deen???

In any case, while traditional scholars of Rijaal would be more than willing to authenticate the above narration, they cannot deny the fact that it has weaknesses in it, and that is why they have to resort to different dhanni strategies and methodologies to rescue it and prove its authenticity such as the approach of ‘Ta’weedh’, i.e. superimposing another Sanad on it to make it Saheeh.

In any case, their logic is indefensible, because of the multiple weaknesses present in the Turuq:

ان العبارة المذكورة تدل على ان الشيخ يروي أحاديث ابن سعيد بطريق يتوسطه محمد بن الحسن بن الوليد. كما وتشير إلى ان للشيخ إلى ابن الوليد طريقين، وان لابن الوليد طريقين إلى ابن سعيد.

The two chains which connect Sheikh Toosi to Sheikh Mohammad bin al-Hasan ibn al-Waleed are:

اما الطريقان من الشيخ إلى ابن الوليد فهما: ـ

(هامش)

(1) راجع: ص63 من المشيخة المذكورة آخر التهذيب. 

(2) وذكر الشيخ بعد تلك العبارة المتقدمة ما نصه: «وما ذكرته عن الحسين بن سعيد عن الحسن عن زرعة عن سماعة وفضالة… ». وهذه العبارة لا تريد التعرض إلى بيان طرق اُخرى إلى الحسين بن سعيد كما لا يخفى على من راجعها.

 

أ ـ المفيد وابن الغضائري وابن عبدون كلهم عن أحمد بن محمد عن ابيه.

As indicated earlier, Ahmad bin Mohammad has not received any Tawtheeq.

ب ـ ابن أبي جيد عن ابن الوليد.

Ibn Abi Jayyid has not received any official Tawtheeq.

As for the two chains from Ibn al-Waleed to Ibn Saeed:

 

واما الطريقان من ابن الوليد إلى أبن سعيد فهما: ـ

أ ـ ابن الوليد عن الحسين بن الحسن بن ابان عن ابن سعيد.

This Tareeq is dhaeef due to the presence of al-Husain bin al-Hasan bin Abaan.

ب ـ ابن الوليد عن الصفار عن أحمد بن محمد بن عيسى عن ابن سعيد.

This part of the chain is valid by traditional Rijaali standards, however, this is of no use since the Tareeq of Sheikh Toosi to Ibn al-Waleed has Majaaheel in it, therefore, it doesn’t matter if the chain beyond it is valid or nor according to traditional Rijaali standards.

Despite all this, the principal of the “community college” of Ilme Rijaal, i.e. Ayatullah Sheikh Muslim al-Dawri, has authenticated the above narration and declared it to be Saheeh, but as you will see from his erroneous and reckless authentication of the last narration of this Baab, it turns out he is no better than Majlisi when it comes to grading Ahadith, and therefore we cannot attach much value to his gradings.

In conclusion, this narration is manifestly dhaeef due to the problems and weaknesses in its Turuq even though scholars try very hard to rescue its chain, because many narrations depend on it.

Here is Sheikh Baqir al-Ieerwani admitting the weaknesses in the Turuq of Sheikh Toosi to Ibn Saeed, and then trying to use dhanniyyat and weak speculative methods to rescue it:

 

المشكلة الأولى:- إن صاحب الوسائل(قده) نقل الرواية هكذا:- ( محمد بن الحسن بإسناده عن الحسين بن سعيد عن حماد عن حريز عن زرارة قال:- قلت له ….. ) ولو كان الأمر بهذا الشكل فلا إشكال في السند فإن الحسين بن سعيد وحمّاد وحريز وزرارة هم بأجمعهم من أجلّة أصحابنا وطريق الشيخ إلى الحسين بن سعيد صحيح على ما هو موجود في المشيخة والفهرست فلا مشكلة إذن ، ولكن إذا رجعنا إلى التهذيب [3] وجدناه يقول هكذا:- ( وبهذا الاسناد عن الحسين بن سعيد … ) فإنه يظهر من خلال هذا العبير أن طريق الشيخ إلى الحسين بن سعيد هو ما أشار إليه بقوله ( وبهذا الإسناد ) – يعني الذي أشرنا إليه في الروايات السابقة – وإذا رجعنا إلى الروايات السابقة وجدناه يقول:- ( أخبرني الشيخ أيده الله [4] عن أحمد بن محمد بن الحسن عن أبيه عن محمد بن الحسن الصفار عن أحمد بن محمد بن عيسى وعن الحسين بن الحسن بن أبان جميعاً عن الحسين بن سعيد ) فإنه بمقتضى هذا الإسناد يكون طريق الشيخ إلى الحسين بن سعيد في صحيحة زرارة هذه هو هذا الطريق ، وهذا الطريق توجد فيه مشكلة على بعض المباني فإن أحمد بن محمد بن الحسن هو ابن الوليد القمّي وقد ذكرنا أكثر من مرَّة أن هناك أحمدان هما من مشايخ الاجازة وقد وردت بعض الأصول الأربعمائة من طريقهما ولكن لا يوجد في حقهما توثيق [5] وهما أحمد بن محمد بن الحسن بن الوليد القمّي فإنه لم يذكر بتوثيق وإن كان والده من أعاظم وثقات أصحابنا والآخر هو أحمد بن محمد بن يحيى الأشعري العطار فأنه لم يذكر بتوثيقٍ أيضاً وإن كان والده من ثقات وأجلة أصحابنا ، فعلى مبنى السيد الخوئي(قده) الذي يرى أن شيخوخة الإجازة لا تكفي في إثبات الوثاقة وهكذا مبنى السيد الشهيد تحصل مشكلة في هذا الطريق . وأما الحسين بن الحسن بن أبان فهو لا يضرّ حتى بناءً على عدم وثاقته باعتبار أنه طريق آخر – يعني بتعبير آخر هو طريق آخر لأن الصفار يروي عن أحمد بن محمد بن عيسى وعن الحسين بن الحسن بن أبان وكلاهما يرويان عن الحسين بن سعيد فيكفينا وثاقة ابن عيسى فلا مشكل من هذه الناحية – وإنما المشكلة هي من ناحية أحمد بن محمد بن الحسن بن الوليد فكيف التغلب عليها بناء على عدم كفاية شيخوخة الإجازة في إثبات الوثاقة ؟

إن الوسيلة للتغلب على ذلك هو أن يقال:- إن الشيخ(قده) قد بدأ السند في تهذيبه بالحسين بن سعيد وقال ( بالإسناد السابق أروي عن الحسين بن سعيد ) وهذا معناه أن الرواية قد أخذها من كتاب الحسين بن سعيد حيث ابتدأ به السند وحينئذٍ تشملها تلك الطرق التي ذكرها في الفهرست والمشيخة فإنه في ترجمة الحسين بن سعيد ذكر ( إني أروي جميع كتبه بطرقٍ متعددة ) وقد ذكر في بعضها طرقاً صحيحة لا إشكال فيها ومن جملة تلك الطرق هو هذا الطريق الذي أشار إليه بقوله ( وبهذا الإسناد ) ومعه نقول نضمّ إلى ذلك مقدمة أخرى وهي أن ظاهر تعبير الشيخ بـ( أروي كتب وروايات الحسين بن سعيد بهذا الطريق وبهذا الطريق وبهذا …. ) ظاهره أن كل رواية وصلت إليه ببعض الطرق هي قد وصلت إليه بالطرق الأخرى فهذه الطرق هي طرق إلى كل رواية رواية لا أن بعضها طرقاً إلى مجموعةٍ من الروايات والبعض الآخر طرقاً إلى مجموعة ثانيةٍ … وهكذا ، كلا بل ظاهر تعبيره هذا هو أن كل رواية وصلت بطريقٍ هي قد وصلت بالطريق الآخر أيضاً وحيث أن بعض هذه الطرق صحيحة فيمكن التعويض بها عن ذلك الطريق الضعيف وهذا موردٌ ومصداقٌ لنظرية التعويض وهو تطبيقٌ مقبولٌ فأن لنظرية التعويض – كما قلنا – مصاديق متعددة أحدها هذا وهو تطبيقٌ مقبولٌ.

إن قلت:- هذا وجيه إذا لم يذكر الشيخ الطوسي طريقاً بعينه عندما نقل الرواية كما لو فرض أنه قال مبتدئاً السند بقوله ( الحسين بن سعيد ) من دون أن يقيّده بقوله ( بالإسناد السابق ) أما بعد أن قيّد بالإسناد السابق فيأتي احتمال أن السند السابق له خصوصية هنا – يعني أن هذه الرواية بخصوصها قد نقلها بهذا السند – فكيف نطبّق نظرية التعويض في هذا المورد بعد فرض أنه ذكر السند وكان ضعيفاً ؟

قلت:- هذا الاحتمال وجيه إذا فرض أن هذا السند الذي ذكره هنا لم يكن هو أحد الطرق المذكورة في المشيخة والفهرست أما بعدما فرض أن هذا السند بخصوصه هو من أحد الطرق المذكورة في ترجمة الحسين بن سعيد وقد أشار إليه الشيخ الطوسي هناك فحينئذ نلغي احتمال خصوصيته فإن ظاهر عبارته هو أن كل ما وصله بتلك الطرق فقد وصله بالطرق الأخرى وبالتالي يكون ذكر الشيخ لذلك الطريق بخصوصه هو من باب المثال لا من باب الخصوصية له ، نعم يأتي احتمال الخصوصية – كما ذكرنا – فيما إذا لم يكن هذا السند وهذا الطريق قد ذكر كواحدٍ من الطرق في المشيخة والفهرست في ترجمة الحسين بن سعيد أما بعد ذكره كواحدٍ من الطرق فاحتمال الخصوصية يزول ، وهذه نكتة ظريفة يجدر الالتفات إليها.

وعليه فمن هذه الناحية لا يوجد إشكال في السند وقد ذكرنا أن هذا الكلام يأتي بناءً على أن شيخوخة الإجازة لا تكفي أما بناءً على كفايتها خصوصاً المعروفين منهم فالمشكلة زائلة من الأساس دون الحاجة إلى هذا البيان.

المشكلة الثانية:- مشكلة الإضمار ، باعتبار أن زرارة قال:- ( قلت له ) أي أنه ذكر ضميراً ولم يذكر مرجعه ومن قال إن المسؤول هو الإمام عليه السلام إذ لعله شخصٌ آخر ليس هو الإمام عليه السلام كمحمد بن مسلم أو من شاكله من أعاظم الرواة ؟ وهذه مشكلة سيّالة ولا تختص بهذه الرواية.

وقد أجيب عن ذلك بأجوبة متعددة أحدها الجواب المعروف:- وهو أن زرارة من أجلة الأصحاب ولا يليق به أن يروي عن غير الإمام عليه السلام.

وهذا الجواب لو تمّ فينبغي أن نفصِّل على أساسه بين المضمرات فالتي يكون الراوي فيها من أجلّة الأصحاب فيأتي فيه هذا البيات أما إذا لم يكن من أجلة الأصحاب فتكون ساقطة عن الاعتبار . وعلى أي حال إن جلالة المُضمِر تكون مثبتة لكون المسؤول هو الإمام عليه السلام ، وواضح أن هنالك مقدمة مطويّة حذفت لوضوحها والمقصود أنه يحصل الاطمئنان آنذاك بكون المسؤول هو الإمام عليه السلام فجلالة المُضمِر تورث الاطمئنان المذكور فالنهاية التي لابد وأن نستعين بها هي الاطمئنان إذ من دون إدخال الاطمئنان في الحساب لا تكفي مجرّد جلالة الراوي لإثبات كون المسؤول هو الامام عليه السلام.

وفيه ما أشرنا إليه غير مرَّة:- من أن هذا يتمّ فيما لو فرض أن زرارة كان قد روى هذه الراية في أواخر عمره – أي حينما بلغ من الجلالة والعظمة قدراً كبيراً – ولكن من قال أنه رواها في أخريات حياته فلعله رواها في أوليات حياته حيث كان يناسبه أن يروي عن مثل محمد بن مسلم مثلاً ؟ وهذه حالة طبيعية ووجدانية فأنا وأنت قبل أن نصبح بعنوان ( سماحة الشيخ ) قد نروي وندرس عند فلان وفلان وأما بعد أن أصبحنا بهذه الألقاب العالية فلا نحضر درس فلان وفلان ولا نروي عن فلان وفلان فلعل زرارة كان من هذا القبيل في أوائل حياته فكيف نثبت أنه الامام حتماً ويحصل الاطمئنان بأن المسؤول هو الإمام عليه السلام ، وهذه نكتة يجدر التفات إليها.

 

[1] وفي نسخة ( ولا ينقض ).

[2] وسائل الشيعة، ج1، ص245، ب1 من ابوب نواقض الوضوء، ح1، ط آل‌البيت.

[3] تهذيب الأحكام، الشيخ الطوسي، ج1، ص8.

[4] أي الشيخ المفيد.

[5] أما لماذا ؟ فهذا لا شغل لنا به الآن بل هذا هو الواقع.

http://www.eshia.ir/feqh/archive/text/iravani/osool/33/340519/

 

To conclude, the Turuq of Sheikh Toosi to Husain bin Saeeed are dhaeef due to the presence of Husain bin al-Hasan bin Abaan as well as Ahmad bin Muhammad bin al-Hasan, both of whom are majhool. There is nothing that can be done to authenticate this narration short of playing games.

In the next post, we will analyse the other narrations on this topic inshallah.

Advertisements

One response »

  1. Pingback: List of Posts | Shia Reformist

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: